مهرجان للحرف التراثية بمصر يهدف لحماية الهوية

Untitled-1 copy

بدأ بقصر الفنون بدار الأوبرا بالعاصمة المصرية “المهرجان القومي للحرف التراثية” والذي يبحث وسائل تنمية الحرف اليدوية التراثية، وإلقاء الضوء حول جيل جديد من الصناع المهرة بعرض إبداعاتهم.

وقالت وزارة الثقافة إن رئيس الوزراء إبراهيم محلب سيفتتح المهرجان الذي يحمل شعار “معا لحماية الهوية” بمشاركة نحو 25 جمعية أهلية من عموم البلاد، إضافة إلى مراكز الإنتاج الفني والبحوث التراثية التابعة لقطاع الفنون التشكيلية.

وأضافت أن المهرجان الذي يستمر أسبوعين يشمل إقامة معرض لأعمال أكثر من ثلاثين فنانا تشكيليا يستلهمون التراث والزخارف والعناصر التراثية “لتحقيق التفاعل بين الأصالة والحداثة” كما يشمل عرضا للأزياء المستلهمة من التراث يمثل أقاليم مصر.

وقال المنسق العام للمهرجان الناقد التشكيلي عز الدين نجيب إن المهرجان الذي يسعى إلى “حماية الهوية المصرية التي واجهت مخاطر عديدة في الفترة الماضية” سينظم أنشطة ثقافية وفنية منها ورش عمل يومية للحرفيين.

وأضاف نجيب أن المهرجان سينظم ندوة حول مستقبل الحرف التراثية سيُطرح من خلالها مشروع قومي للنهوض بالحرف التراثية، كما يناقش أحوالها من حيث الإنتاج والتوثيق والتطوير والتسويق والتدريب.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *