السياحة: ندوات تأهيل لرهبان كنائس “العائلة المقدسة”

601

قال هشام زعزوع، وزير السياحة، إن المعادي ومصر القديمة ووادي النطرون ستكون نواة لإطلاق مشروع رحلات العائلة المقدسة، مضيفًا أن هيئة التنمية السياحية تقوم بإجراء المقايسات اللازمة لتطوير هذه المناطق، لافتًا إلى أنه تم إضافة كنيسة السيدة العذراء بالزيتون، ودير الراهبات، والأمير تادرس إلى برنامج زيارة رحلات العائلة المقدسة.
كان الوزير، قد بحث في وقت سابق مع البابا تاواضروس الثاني، الفعاليات المزمع تنفيذها ذات الصلة بمشروع رحلات العائلة المقدسة والبرامج السياحية الخاصة بمسار الرحلة، على أن يكون النصف الثاني من شهر أكتوبر، موعدًا لاحتفالية كبرى بمناسبة إطلاق برامج سياحية خاصة بمسار الرحلة، تتم فيها دعوة شركات السياحة الأجنبية وممثلين عن كل الكنائس المسيحية، مضيفًا في تصريحات له، أنه سيتم إعداد ندوات تأهيل للرهبان المتخصصين في استقبال الزوار بالأديرة والكنائس المدرجة ضمن برنامج رحلة مسار العائلة المقدسة، وذلك بمعرفة أحد المتخصصين من القطاع السياحي، وأنه سيتم التنسيق مع نقابة المرشدين السياحيين، لتحديث المعلومات والمراجع المتعلقة بالمزارات المسيحية المدرجة بمسار العائلة المقدسة، وإعداد ومراجعة المطبوعات الدعائية عن المزارات المختلفة المدرجة بمسار العائلة المقدسة، ورسم المسار على خرائط متخصصة.
وتطرق الاجتماع إلى حضور ممثل عن الوزارة في فعاليات مؤتمر الشباب الأوربي بهولندا، في الفترة من 28 حتى31 أغسطس المقبل، والتي يحضرها البابا تاوضروس الثاني، والأنبا أرسلني، أسقف هولندا.
من جانبه، وافق البابا تاواضروس على وضع رسوم رمزية لدخول الأديرة، وكذا الموافقة على فتحها بشكل استثنائي أثناء زيارات الأفواج السياحية، على أن يتم إخطار الرهبان المسئولين عنها قبل الزيارة بوقت كاف، مشيرًا إلى أن السياحة لا غنى عنها للاقتصاد القومي، وأن أهم سائح زار مصر هو السيد المسيح، وأن مصر هي الدولة الوحيدة التي أختصها المسيح بالزيارة، بما يشير إلى أهمية مصر في كل العصور.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *