الإفراط في مُشاهدة التليفزيون يُميت مرضى سرطان القولون

حذّرت دراسة طبية حديثة، قام بها باحثون في المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة الأمريكية، من الإفراط في مُشاهدة التليفزيون.
وقال الباحثون: إن التقليل من مشاهدة التليفزيون لأقل من ساعتين يومياً، وزيادة مُمارسة الرياضة إلى 4 ساعات أسبوعياً، ترتبط بخفض خطر الوفاة في المرضى الناجين من سرطان القولون.
شملت الدراسة تحليل الدراسات السابقة عن نسب البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بسرطان القولون، والتي جمعتها المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، وشملت 566 ألفاً من الرجال والنساء، تتراوح أعمارهم بين 50 و 71 سنة، وكان من بين المشاركين ما يقرُب من 3800 من المصابين بسرطان القولون، وتمت مُتابعتهم على مدى 5 سنوات، من حيث الأنظمة الغذائية والعادات اليومية، ومن حيث النشاط والرياضات المُختلفة، كالسباحة وركوب الدراجات والجولف والتنس والرقص والمشي السريع والهرولة وأوقات الراحة ومُشاهدة التليفزيون، حيث وجد الباحثون أن مُمارسة الرياضة بمقدار ساعة يومياً، من الممكن أن يحسّن من آمال المصابين بسرطان القولون بنسبة 20% أقل من حيث خطر الوفاة.

التليفزيون




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *