جسد ضيق تكشف حياة الراهبات

جسد ضيق

في رواية جسد ضيق للروائية المصرية هويدا صالح. تدور أحداث الرواية في دير من أديرة النساء بمصر، حيث تقرر بطلة رواية جسد ضيق أن تترك حياتها المليئة بالتعاسة وتذهب إلى الدير لتعيش حياة الراهبات، وفي أثناء الرحلة للدير تعود عبر الفلاش باك لتستعرض رحلة حياتها وما أوصلها إلى تلك اللحظة الراهنة.

ومن خلال رواية جسد ضيق لا تكتفي الكاتبة باستعراض حياة المرأة وعلاقتها بالعالم المحيط بها، بل تصنع تاريخا لهذه البطلة في صعيد مصر، ومن خلال هذا التاريخ تكتب سيرة بعض الأسر المسيحية وعلاقتها المتشابكة مع الحياة ومع المسلمين في جنوب مصر.

الكاتبة لا تكشف في روايتها “جسد ضيق” سيرة حياة البطلة، إنما سيرة حياة المواطن المسيحي المصري، والعلاقة الملتبسة والمشتبكة مع تاريخه الفرعوني من ناحية، والقبطي من ناحية أخرى، وعلاقته بالآخر المسلم.

ومن خلال قراءة الرواية تكشف الكاتبة بمبضع جراح عن سبب التوتر المسكوت عنه بين المسيحيين والمسلمين في مصر، كما تكشف هويدا صالح عن العلاقات السرية في الأديرة. ماذا يحدث حين تقرر امرأة أن تترك الدنيا لتدخل الدير؟

الرواية تقدم لحظات كاشفة عن الهوية الثقافية المصرية، وتحاول أن تجيب عن تساؤل هل مصر فرعونية أم قبطية أم إسلامية؟.

وتكاد المؤلفة وهي تسرد أحداثا وتفاصيل على لسان بطلة الرواية من خلال تقنية المونولوج الداخلي أن تقترب من مساحات محرمة فيما يتصل بالعلاقات الاجتماعية بين المسلمين والمسيحيين، وهي مساحات تؤدي في بعض الحالات إلى سوء فهم بين الجانبين.

تقول الكاتبة على لسان بطلتها: “لا تعرف لماذا لا يتعامل المسلمون مع دينهم بهذا الغموض، صلواتهم مذاعة، وقرآنهم في تفاصيل الحياة اليومية. إذا دخلت محلا أو سرت في الشارع أو حتى نمت في سريرك يصلك قرآنهم عبر ميكرفونات تحرمك النوم أحيانا. أما تفاصيل وطقوس الدين المسيحي فهي سر من أسرار الكنيسة. تمنت كثيرا أن تتحدث عن دينها مثلما تفعل زميلاتها في الحجرة. تمنت أن تسمعهم آية من آيات الإنجيل مثلما تسمع هي ليل نهار القرآن والأحاديث”.

هذا الغموض الذي تعاملت به مع دينها مثلما تعودت كمسيحية جعلها في حالة من القلق، فقد تعودت أن تتلو صلوات المساء، وأن تجلس أمام صورة العذراء تشعل الشموع وتدعو. أن تنادي يسوع له المجد في السموات عند كل ضيق، الآن هي محاطة بست من العيون الفضولية المتلصصة، وغير قادرة على البوح بشيء، كأنها تعتنق دينا سريا، فماذا تفعل؟

ومن خلال استعراض مشاهد مرت على ذاكرة البطلة تستعرض صورا من المجتمع القبطي المنغلق على نفسه في صعيد مصر، خاصة ما يتعلق بمجتمع الراهبات، فتكتب المؤلفة: “منذ طفولتها وصورة الراهبات تثير دهشتها وفضولها، منذ أن كانت تذهب مع أبيها إلى دير الراهبات في الجبل، وهي ترسم لهن صورة ملائكة بأجنحة بيضاء تجسدت على الأرض. كانت تراهن في مولد العذراء وقد وقفن يطبطبن على أطفال مذعورة من الزحام والصخب. يقفن في شموخ وتسامح يهبن البركات للنساء الريفيات الراغبات في بركة يسوع. يسقين العجائز اللاتي فرهدهن الحر والعطش، وقد جئن لأم النور تباركهن. كانت الراهبات تدور بين الصغار والعجائز، تداوي الأرواح بالابتسامات الحانية، وتهب الصغار الحلوى والحمص والفول السوداني. ولا ينسين قطع الملبن الطرية على الأسنان الخربة للعجائز القادمات من القرى النائية”.

وعلى الرغم من أن الرواية حاولت قدر المستطاع الابتعاد عن المباشرة في الكشف عن ما يشوب العلاقات الاجتماعية بين المسلمين والمسيحيين من توتر، إلا أن مشهدا في الرواية جاء كاشفا لحجم التوتر الذي يكشف علاقة الطرفين في مصر، وهو المشهد الذي كشف عنه الموقف الذي تعرضت له الشخصية الرئيسية في الرواية عندما أفصحت عن دينها المسيحي، تقول الروائية على لسان البطلة:

من مقتطفات “جسد ضيق”

“حين تسلمت مفتاح الحجرة في الدور الرابع من المدينة الجامعية للبنات لم أكن متخوفة من البنات اللاتي سوف يشاركنني الحجرة. لم أهتم كثيرا بأي سؤال عن دينهن. أخذت حقائبي وصعدت لأعلى وكنت قد وصلت مبكرا. لم تمر ساعات بعد أن رتبت ملابسي في أحد الدواليب واخترت السرير الأعلى. وجدت في الحجرة سريرين متقابلين كل سرير يتكون من دورين، ودولاب كبير بأربع ضلف. فهمت أنه سيكون معي في الحجرة ثلاث بنات أخريات.

الطبيعي أن من تحضر أولا تختار الأفضل، والأفضل في حالتي هذه هو سرير الدور الأول القريب من الشرفة، لكنني فضلت العزلة. فضلت أن اختار سريرا من أسرة الدور الثاني الذي نصعد عليه بسلم حديدي مثبت في ظهر السرير. ربما رغبة في عزلة تفرضها حالة القلق والترقب التي تحيطني حين أجلس مع مسلمات من نوعية الفتيات اللاتي سوف يشاركنني المعيشة في هذه الحجرة الضيقة، وربما اخترت الأسوأ حتى لا يكون مطمعا من أحد وأجد فتاة تفرض سلطتها وتجبرني على تركه، فقلت لأجنب نفسي أي حرج أو شعور بألم. واخترت السرير الأبعد.

جلست مترقبة دخول الفتيات. في اليوم التالي دخلت أول فتاة تبدو من أصول ريفية مثلي، وترتدي طرحة طويلة على فستان واسع وطويل. قالت لي في لغة فصيحة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فرددت بابتسامة وعليكم السلام. سألتني عن اسمي فقلت نرجس، فأردفت:

– أيوه يعني نرجس إيه؟

ابتسمت لأنني أعرف أن اسم نرجس تسمى به الفتيات مسلمات ومسيحيات، وحتما هي تريد أن تحدد هويتي الدينية من اسمي، فرغم أنها وجدتني غير محجبة، لكن حتما هناك بنات مسلمات غير محجبات فلجأت لحيلة الاسم، قلت:

– نرجس حنا عبدالمسيح.

غارت الابتسامة من وجهها تماما، وقالت بصوت كأنها تشده بحبال من بئر عميقة:

– أهلا وسهلا.

وجلست صامتة تماما، كأنها نزل عليها سهم الله.

ثم دخلت البنتان الأخريان، وكانتا أيضا مسلمتين، لكن مظهرهما عصري، وملابسهما تدلان على أنهما من وسط اجتماعي مختلف. وبدأنا التعارف. لكن الفتاتين أصيبتا بخيبة أمل حين عرفتا أنني مسيحية. قلت في نفسي، سوف يبدأ الآن القلق والحذر، كنت أمني نفسي بعلاقة ودية مع زميلات حجرتي، لكن من الواضح أنهن غير مستريحات لوجودي”.

وهكذا يمضي السرد في “جسد ضيق”

محمد مختار

وكالة الصحافة العربية




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *