معبد هابو يكشف التاريخ القبطي للأقصر

 

معبد هابو  بمحافظة الأقصر ظل لمدة قرنين من الزمان   مدينة قبطية متكاملة، وكان مقرا لمطران طيبة، لذا ليس غريبًا أن تتواجد فيه قطع تاريخية من عصور متفرقة، حيث تحول للسكنى، وتحوي بعض حجراته وسائل المعيشة المصرية.

كان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا صورا لترميمات معبد هابو بمحافظة الأقصر، وهي بالأسمنت والطوب الأحمر، وطالبوا بمحاسبة المسئولين عن إجراء ترميمات بالطوب الأحمر والأسمنت في معبد تم بناؤه في عصر الدولة الحديثة، وعلى يد البناء العظيم رمسيس الثالث.

يقول الأثري فرنسيس أمين “في عام 1892م اقترف الأثري جورج دارسي أخطاء كثيرة في معبد هابو، ، لافتا إلى أن من أخطائه أنه لم يهتم بالتأصيل المعماري على القطع الأثرية التي عثر عليها في المعبد.

ومن ضمن أخطائه أيضا أنه “نقل الكثير من القطع التي تم العثور عليها إلى متحف القاهرة دون أن يذكر مكان العثور عليها، بصفته كان يتولى مصلحة آثار مصر العليا”.

وأوضح أمين أن الأثري الفرنسي جورج دارسي قام بنقل أعمدة البازلت لخارج المعبد، رغم أنه كان بمقدوره أن يعيد بناءها لتكون شاهدة على المعبد في العصر القبطي، فقد كان مقرا لمطران طيبة، نظرا لاكتمال طرزه المعمارية دون أن يوثقها ويعيد اكتشاف أجزائها.

بعد مرور قرن ونصف القرن يحاول الأثريون المصريون والأجانب معرفة الاكتشافات التي لم يوثقها جورج دارسي، الذي يعد ما قام به أسوأ توثيق لمعبد هابو، رغم أنه كان من الأوائل الذين عملوا في المعبد، الأمر الذي جعله يصدر كتابا عنه.

المرحلة الثانية في ترميمات المعبد تمت في عشرينيات القرن الماضي، كما يوضح أمين، لافتا إلى أنها كانت تتبع جامعة شيكاجو، التي مازالت مستمرة في المعبد حتي وقتنا الحالي.

وأضاف أن ترميمات شيكاجو طالت عدة مناطق، الواقعة عند المدخل وقصر رمسيس الثالث، الذي أعيد ترميمه مستخدمين الطوب اللبن والطوب الأحمر والأسمنت في ترميم أجزاء كثيرة من المعبد.

سارالأثريون المصريون على منوال ترميمات المرممين الأجانب، بخاصة في الفترة التي شهدت اهتماما متزايدا من مصلحة الآثار لترميم آثار الأقصر بعد العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956م، ورحيل البعثات الأجنبية، وأضاف أمين أن العلماء المصريين استخدموا الطوب اللبن والطوب الأحمر والأسمنت في الترميم في العدوان الثلاثي على مصر، لافتا إلى أن الأحمر كان مقبولا أثريا ولا توجد غضاضة في استخدامه في تقوية الأجزاء الناقصة والعميقة.

كان الاعتراض على الأسمنت، الذي كان يعد حتى بداية ثمانينيات القرن الماضي ثورة في عالم الترميم، إلا أنه تم تدارك مخاطره في غلق المسامات، وإصابة الآثار بأضرار عديدة، لذلك يلجأ الأثريون لاستخدام خلطة من الحجر المستخدم، ومعها الطوب الأحمر مطحونا أو مكسورا، مع استخدام الجير والأسمنت الأبيض، وهذه المواد لا تؤثرعلى المبني الأثري ولا تسبب له أضرارًا ويمكن إزالتها بسهولة.

 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *