المثقف المتوجّس من الربيع

وردة حمراء لجورج طرابيشي الذي توفي يوم الأربعاء في منفاه الباريسي عن حياة حافلة بالنضال والإنتاج تأليفًا ومقالات وترجمات.

تعرّفت إلى جورج في دمشق بواسطة الصديق ياسين الحافظ منتصف الستينات، زمن يسار حزب البعث. ثم زاملته في “دار الطليعة” ومجلة “دراسات عربية” للصديق الناشر بشير الداعوق. تابعته من الوجودية فالماركسية إلى الفرويدية والعقلانية. انفصلنا عندما غادر لبنان خلال الحرب لنعود فنلتقي في المنفى الباريسي وقد باشر جورج إعادة قراءة الإسلام في سجاله النقدي الثري مع محمد عابد الجابري، مع أني خالفته في نزعته الثقافوية التي استقرّ عليها أخيرًا.

فاتحته في مايو 2015 لإجراء مقابلة لمجلة “بدايات” عن تطوره الفكري والوضع في سوريا. ردّ معتذراً عن عدم الكتابة وأرسل إليّ رسالة كان قد بعثها إلى صديق مشترك يشرح فيها ما أسماه «المأزق الشالّ الذي أنا فيه بحكم المأساة التي يشهدها بلدي». وأنشر نص الرسالة أدناه.

اختار ابن حلب المنكوبة والمقاومة التزام الصمت. وغادر بصمت. والصمت هو احتجاجه المدوّي على المأساة التي يعيشها شعبه وبلده. لشريكة حياته الكاتبة هنرييت عبودي وعائلته مشاركتي في الألم لفقد هذه الموهبة المتألقة والإنسان الكبير.

وأنشر نص رسالته إليّ، وعنوانها “الألم السوري الذي يشل عن الكتابة”.

“حالي كحال بلدي: في أسوأ حال. وأنا مشلول تمامًا عن الكتابة. ومنذ أربع سنوات لم أكتب شيئًا سوى المقالين اللذين كنت نشرتهما في الحياة بعنوان “تاريخ صغير على هامش التاريخ الكبير في مارس 2011″، والثاني بعنوان “سوريا: النظام من الإصلاح إلى الإلغاء” في 2011. وكل ما توقعته في هذين المقالين قد حدث. وباستثناء هذين المقالين كتبت مضطرًا مقالين آخرين في الرد على العفيف الأخضر وعلى رضوان السيد. ومؤخرًا وجدتني مكرهاً على تبرير صمتي، فتكلمت في لقاء بالسكايب مع الجالية السورية في الكيبك عن محطات خمس أساسية في حياتي وختمتها بمحطة سادسة وأخيرة -وقد تكون نهائية- هي التالية: المحطّة السادسة. إن المحطات الخمس التي تقدّم بي الكلام عنها كانت كلها بمثابة محطات انطلاق، وبدءًا منها كتبت كل ما كتبته على امتداد حياتي من أبحاث ومقالات قاربت في عددها الخمسمئة، ومؤلفات نافت على الثلاثين، وترجمات زادت على المئة.. لكن المحطّة السادسة كانت بالمقابل هي محطة التوقف والصّمت والشّلل التام عن الكتابة: محطة الألم السوري المتواصل منذ نحو أربع سنوات دون أن يلوح في الأفق أيّ بشير بنهاية له.

على امتداد تلك السنوات الأربع ما أسعفني القلم إلا في كتابة مقالين اثنين فقط: أولهما في 21/3/2011 بالتواقت مع البدايات الأولى لثورات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا، وثانيهما في 28/5/2011 مع انخراط سوريا بدورها في معمعة ذلك الربيع.

المقال الأول حمل هذا العنوان: تاريخ صغير على هامش التاريخ الكبير. وقد قصدت بالتاريخ الكبير ثورات الربيع العربي التي بدت في حينه وكأنها تُدخِل العالم العربي في عصر الثورات التاريخية الكبرى كمثل تلك التي شهدتها فرنسا عام 1789 أو أوروبا الغربية عام 1848 أو دول المعسكر المسمّى بالاشتراكي في أواخر القرن العشرين. أما التاريخ الصغير فقد قصدت به تاريخي الشخصي المرتبط بخيبة أمل كبرى. فأنا، كما وصفت نفسي في خاتمة ذلك المقال الأول عن ثورات الربيع العربي، ابن الخيبة بالثورة الإيرانية الآفلة أكثر منّي ابن الأمل بثورات الربيع العربي الشارقة التي قلت في نهاية المقال إنني إذا كنت أتمنى من شيء فهو أن يكون توجّسي في غير محلّه، وأن يكون مآل هذه الثورات العربية غير مآل الثورة الإيرانية التي صادرتها القوى الناشطة تحت لواء الأيديولوجيا الدينية، وأن تكون فرحتي بذلك الربيع هي الرفيق الدائم لما تبقّى لي من العمر.

ولكن، وكما أثبت التطور اللاحق للأحداث، فإن ما قام البرهان على أنه كان في محله هو توجّسي بالذات: فالربيع العربي لم يفتح من أبواب أخرى غير أبواب الجحيم والردّة إلى ما قبل الحداثة المأمولة والغرق من جديد في مستنقع القرون الوسطى الصليبية/الهلالية”.

 

 

العرب

فواز طرابلسي

كاتب من لبنان

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *