بيكاسو أنجز منحوتاته في حديقته السرية

على رغم مضي أكثر من أربعين عاماً على رحيله، لا تزال المعارض المخصصة لنتاج الفنان الإسباني بابلو بيكاسو تثير اهتماماً كبيراً لدى الجمهور ونقاد الفن على السواء. وما يدفعنا اليوم إلى الحديث مجدداً عن إبداع هذا الفنان هو المعرض الكبير الذي افتتح أخيراً في المتحف الذي يحمل اسمه في باريس تحت عنوان «منحوتات بيكاسو». وبدايةً، لا بد من الإشارة إلى أن «متحف بيكاسو» خضع لعملية تجديد واسعة خلال خمس سنوات، وقد أعيد افتتاحه عند نهاية عام 2014 بعد أن تمّ تحديثه وتجهيزه بما يؤهله لاستقبال المعارض الكبرى والنشاطات الثقافية المرافقة لها.

وكان آخر معرض مخصص لنحت بيكاسو قد أقيم في «مركز جورج بومبيدو الثقافي» عام 2000، أما معرض اليوم فهو أكثر شمولاً ويضم حوالى 200 عمل نحتي نُفّذت بمواد وتقنيات مختلفة. الأعمال معروضة وفق تسلسلها الزمني وهي تعكس مسيرة الفنان منذ بداياته مطلع القرن العشرين وحتى مطلع الستينات. لم يدرس بيكاسو النحت بعكس الفنون التشكيلية التي درسها أكاديمياً، لكنه أحب النحت وكان يشكل «حديقته السرية» التي عبّر فيها عن مخيلة واسعة وجرأة كبيرة، وهذا ما أكّد ريادته في التمرد على القيم الفنية المتوارثة. لم يكن النحت بالنسبة إليه محصوراً في المواد الثمينة كالبرونز والحجر، لأنه كان كالأطفال يلجأ الى كل المواد المحيطة به ومنها الورق والخشب والأسلاك المعدنية… كما كان يستخدم الكثير من البقايا المهملة والمنسية فيتحول معه مقعد دراجة الى رأس ثور والصفائح المعدنية تمسي قيثارة.

من المعروف عن بيكاسو أنه كان من مؤسسي الحركة التكعيبية في الفن الحديث، وكان من سمات هذه الحركة الاعتماد على الخطوط والأشكال الهندسية في نقلها للواقع. وفي منحوتاته، كان بيكاسو وفياً للجمالية التكعيبية إذ اعتمد على تقنية القص واللصق المعروفة بالكولاج. فكان يلجأ الى مواد متنوعة كورق الجدران الملون والأقمشة والخشب والملصقات الدعائية ويقدمها بصورة جديدة تماماً، مركّزاً على تجزئة المواد إلى مكعبات وأسطوانات ودوائر… يتعامل مع كل هذه العناصر بحرية كاملة ووفق منطقه الخاص، فيقصها ويضعها فوق بعضها بعضاً كما في منحوتة «الطفلة الصغيرة» التي تقفز على الحبل والتي أنجزها عام 1950، أو في منحوتة أخرى بعنوان «المرأة التي ترتدي قبعة»، وهي منحوتة ملونة أنجزها مطلع الستينات.

تتنوع المنحوتات المستوحاة من النساء اللواتي عرفهن الفنان، ومن أشهرها تلك المستوحاة من عشيقته ماري تيريز والتر (مواليد عام 1919)، وكان التقاها وهي في الثامنة عشرة من عمرها فصارت موديله وطغى وجهها على كل رسومات ومنحوتات الحقبة الممتدة بين عام 1930 وعام 1936.

في هذه المنحوتات استوحى بيكاسو من الفن اليوناني – الروماني فبدا أنف ماري تيريز والتر امتداداً لجبهتها، وبدت عيناها واسعتين وخاليتين من أي وميض. «إنها أشبه بالآلهة المتوحشة»، كما وصفها أحد النقاد.

من المصادر الفنية التي نهل منها بيكاسو، وكانت لها مساهمة أكيدة في تجديد فنه والفن الغربي الحديث في شكل عام، هناك أيضاً الفنون الأفريقية وما كانوا يسمّونه في أوروبا بـ «الفنون البدائية». وكان بيكاسو قد اكتشف الفنون الأفريقية و «البدائية» إثر زيارته لـ «متحف الإنسان» و«متحف الفنون الأفريقية والأوقيانية» في باريس مطلع القرن العشرين. وهو، كغيره من الفنانين الأوروبيين في تلك المرحلة، انبهر بجمالية هذه الفنون وتناقضها الكامل مع الفنون الأوروبية الكلاسيكية. وقد تجسد نهله من هذه الفنون منذ لوحته الشهيرة «آنسات أفينيون» التي أنجزها عام 1907 وتُمثّل خمسة نساء. وللتأكيد على حضور هذه الفنون في نتاج بيكاسو، نشاهد في المعرض منحوتات أفريقية كانت جزءاً من مجموعته الخاصة في محترفه، وانتقلت بعد وفاته إلى المتحف الذي يحمل اسمه اليوم في العاصمة الفرنسية.

يتحرك بيكاسو في منحوتاته، وبحرّية كاملة، بين مختلف التقنيات والمواد متحدّياً كل الأساليب الفنية والجماليات المتوارثة عبر العصور. ويؤكد المعرض الجديد أنّ بيكاسو لم يكن يتعب يوماً، طوال حياته، من العمل ومن إنجاز الرسوم واللوحات والمنحوتات التي تختصر صفحات أساسية مشرقة من مسيرة الفنّ الغربي الحديث.

 

الحياة

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *