الانتهاء من دراسات ترميم قصر البارون.. ومقترح بتوظيفه كمعرض متغير

 

 

البارون

أكد محمد عبدالعزيز معاون وزير الآثار لشئون الآثار الإسلامية والقبطية والمشرف على مشروع تطوير القاهرة التاريخية، أنه تم الانتهاء من الدراسات الخاصة بالترميم الإنشائي والمعماري لقصر البارون الأثري بمصر الجديدة.

وذلك ضمن مشروع ترميم وتأهيل القصر الذي تنفذه وزارة الآثار حاليا، لافتا إلى أنه من المقرر أن يصل خبير من بلجيكا للاطلاع على تلك الدراسات في أبريل القادم.

وأشار عبدالعزيز إلى أنه خلال الشهرين القادمين، سيتم الانتهاء من دراسات إعادة توظيف قصر البارون، بما لا يتنافى مع طبيعته وشكله الأصلي، بخاصة وأنه يتميز بعدد من التماثيل الهندية والبوذية والزخارف الفريدة، بما يضمن استغلاله بالشكل الأمثل وجذب الزائرين والسائحين، لما له من قيمة تاريخية كبيرة، فهو شاهد على الثقافة التي سادت في نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين والتي كانت مزيجا من إحياء الطرز التاريخية والولع بالشرق موطن الأديان والأساطير والغموض، موضحا أن القصر مسجل كأثر منذ عام 1993.

وأوضح أن هناك عددا من المقترحات لتوظيف قصر البارون ومنها أن يضم متحفا أو معرضا متغيرا للقطع الأثرية يتم تجديدها شهريا، إلى جانب إعادة توظيف سطح القصر الأسطوري، المزين برسوم نباتية وحيوانية بديعة، لإقامة الحفلات المختلفة مثلما كان يفعل البارون إمبان، بخاصة وأنه يتمتع بإطلالة بانورامية بديعة، وبذلك يتم توظيفه ثقافيًا وفنيًا مما يساهم في تحقيق الهدف من مشروع تطويره بالغضافة إلى زيادة الدخل.

ولفت معاون وزير الآثار إلى أن ورشة العمل التي تنظمها وزارة الآثار اليوم مع مؤسسة “تراث هليوبوليس” سيتم خلالها طرح كافة الافكار والمقترحات لإعادة توظيف قصرالبارون، الذي تم ضمه لإدارة مشروع تطوير القاهرة التاريخية، وبحث مدى إمكانية مساهمة المجتمع المدني في مشروع تأهيل القصر.

وشيد قصر البارون المليونير البلجيكى “البارون إدوارد إمبان”، الذي جاء إلى مصر من الهند في نهاية القرن التاسع عشر بعد افتتاح قناة السويس، وتبلغ مساحته نحو 12.5 ألف متر، صممه المعماري الفرنسي ألكساندر مارسيل وزخرفه جورج لويس كلود واكتمل البناء عام 1911 وهو مستوحى من معبد أنكور وات في كمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية و يتكون القصر من طابقين وبدروم (السرداب) وبرج كبير شيد علي الجانب الأيسر يتألف من 4 طوابق وصمم القصر بطريقة تجعل الشمس لا تغيب عن حجراته وردهاته أبدا.




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *