أسألوا أمريكا : لماذا صنعت ” داعش ” ؟

 

 

202

د. خالد غازي

 

حين غزت القوات الأمريكية العراق في عام 2003م دمرت مقدرات البلاد، ومؤسسات الدولة ككيان مادي ومعنوي ، وقضت السياسة العسكرية الأمريكية وقتها بتسريح الجيش العراقي، حيث كان أول قرار تم استصداره، بعد احتلال العراق وعمد من بعد القضاء على الجيش تشريد الآلاف من العاملين في الجهاز الحكومي للدولة، في كافة القطاعات والمؤسسات، وأحدثت قرارات المحتل الأمريكي فوضى عارمة ليس لها حدود- مازال العراق يعاني من تبعاتها حتى اليوم – وأدت إلى حالة من الإرباك على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وقضت على الأمل والحلم في أوساط النخبة التي كانت إلى الأمس القريب الحاكمة والمسيرة لمقدرات البلاد، ورأت من مآلات القرارات أنها الخاسر الأكبر، هذا المناخ أوجد حالة من النقمة من أوساط كثيرة كانت نافذة  في أوساط الجيش والشرطة وأجهزة الدولة ومؤسسات الاستخبارات وكبار السياسيين في حزب البعث، وهم بالإضافة إلى تعدادهم الذي كان يمثل قوام جهاز الدولة التي سقطت، يعدون أيضاً كتلة واحدة من حيث نسيج تجانسهم العرقي والفكري.

وحين شد الرحال إلى العراق الآلاف من العرب الأفغان، وأتباع تنظيم القاعدة تحت شعار مقاتلة الأمريكيين الغزاة، خرجت فكرة خلاصتها تتكوّن من تجميع كافة الذين شردوا من قطاعات الجيش العراقية، إضافة إلى القادمين من أفغانستان، وصهرهم في بوتقة واحدة، تحت قيادة عزت الدوري نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ونجحت هذه القيادات وبمساعدات ممن تبقى في عملهم، بالاستيلاء على ملايين الدولارات من البنك المركزي العراقي، وبدأت عمليات المقاومة بواسطة هذا الخليط – غير المتجانس فكرياً- والتقوا جميعاً تحت شعار مقاومة الغزاة بخلفية الثأر الشخصي، لما لحقهم من مهانة بفعل الاحتلال الأمريكي للعراق والقرارات الجائرة بحقهم- حيث إن المصائب يجمعن المصابين- في غضون ذلك توهجت جذوة الطائفية، وبرز معها عمليات الاستئثار بالسلطة والمناصب والنفوذ، والثراء على حساب طوائف أخرى ..الأمر الذي أدى إلى التفاف السنة حول المقاومين وعمليات المقاومة، دفعاً للظلم الذي لحق بهم من الأمريكيين، وكان مشهوداً لمثلث ( الأنبار -بغداد -الفالوجا ) وهي مناطق السنة، أنها نالت طيلة زمان المقاومة نصيب الأسد من صد الغزاة، وتلقت بالمقابل النصيب الأكبر من الشراسة الأمريكية، مما أتاح توفر حاضنة شعبية للمقاومين، ومع استمرار عمليات المقاومة بعقلية بعثية، وشراسة العمليات الانتحارية التي قام بها أفراد تنظيم القاعدة، ومع إيقاع خسائر جسيمة في صفوف القوات الأمريكية، والتي جاء على إثرها بشائر انسحاب الأمريكيين من العراق.

وفي ظل سخونة الأحداث دعمت ايران أنصارها من الشيعة بالمال والعتاد والمعلومات الاستخباراتية فانتقم الشيعة من كل ماهو سني وكأنه يمثل عهد صدام حسين العدو التقليدي لهم ؛ فاشتعل الانتقام الطائفي بما أسفر عنه من تفجيرات وعمليات عنف وقتل من الصعب إحصائها . .

***

 عاود العرب الأفغان الحنين إلى جنتهم المفقودة، المتمثلة في إقامة دولة الشرعية الإسلامية، وبرزت معها فكرة إقامة دولة إسلامية في العراق، دعوة أطلقها أبو مسعد الزرقاوي – الذي أرادته القوات الأمريكية لاحقاً – وعندها حدث التباين في أوساط الكتلة المقاومة للاحتلال الأمريكي في العراق، خاصة عندما رأى أفراد القاعدة أنهم هم أتون محرقة التفجيرات الانتحارية التي تلحق الأذى الأكبر بالقوات الأمريكية، لذا هم الأحق برأس وفرو الصيد، وتنامى التباين في الطرح الفكري بين أبناء البعث والقادمين على السبيل من أفغانستان، خاصة وأنهم لديهم رافدهم المالي الخاص الذي يأتيهم عبر التبرعات، التي كانت يتم تحصيلها من أثرياء قي دول الخليج، وحملات التبرع التي كان يتم غض الطرف عن جامعيها في تلك البلدان الخليجية، ومع تزايد الحنين إلى دولة الشريعة، استقر الرأي على مُسمى داعش دولة الإسلام في العراق، وورثت الحاضنة الشعبية السنية، وتحوّل طرح الحلم بقيام دولة إسلامية إلى واقع، بل أصبح الإصرار على إنشاء هذه الدولة في العراق، خاصة وأنه توفرت لها عوامل قيام الدولة في اعتقادهم من ميليشيات مسلحة وأموال وأتباع تتجاوز تعدادهم، وفقاً لتصريح الباحث في معهد كارينجي الأمريكي في بيروت ماريو أبوزيد، أن لدى داعش 120 ألف مقاتل في العراق، يعملون في خلايا سرية متشابكة، وأنه وفقاً لقاعدة مفادها أن التنظيمات العسكرية السرية يسهل اختراقها والتحكم في مسارها، بعد التخلص من القيادة التي لم يتم استمالتها، وهذا عين ما حدث لداعش بعد اختراقها بواسطة الاستخبارات الأمريكية، وهكذا صب كل الجهد المقاوم الذي أسس بجهود عراقية متباينة، التقت حول فكرة مقاومة الأمريكيين حتى أخرجوهم من بلاد الرافدين في خانة داعش، التي أصبحت تدب في مسار تحقيق الأهداف الأمريكية خطوة بخطوة، بعيداً عن أي أشواق وأحلام وتطلعات العامة من أتباعهم، وفي غضون ذلك تقاطر إلى التنظيم الجديد لفيف من السعوديين والقطريين والشيشان، وكانت الخطوة الكبرى هي الاستيلاء على مساحة تقدر بثلث مساحة العراق، في مدة لم تتجاوز السبعة أيام من محافظة الموصل شمالاً، ومن حدود إيران شرقاً إلى حدود سوريا غرباً، وتحوّل الميليشيات بقدرة غامضة إلى دولة، ولما تجاوزت الحد المسموح لها به في سعيها للاستيلاء على الأرض، ومع اقترابها من حدود ما يُسمى بالدولة الكردية في كركوك النفطية، شرعت الطائرات بدون طيار بملاحقة داعش إمعاناً في إبعادها عن مناطق النفط، وثانياً في محاولة لضبط إيقاع الخيل الجامحة وردها إلى الحظائر، ومع القصف الأمريكي لقوات داعش، تبيّن أن القوات الأمريكية جادة في الملاحقة، إذا ما اقتربت قوات داعش من حقل نفط كركوك، وتتساهل فيما إذا سلكت داعش بقواتها أي درب آخر، ولعل ما يثير الدهشة في هذا الخصوص أنه بعد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة نفذت آلاف الغارات الجوية على مواقع  داعش ؛ ولم يسفر هذا عن سحق أو الانتصار المأمول ؛ مما يجعل التحالف يلجأ إلى الحل العسكري البري ؛ مما يكلف المناطقة كلها خسائر بالمليارات في السلاح والعتاد والأفراد .

مثل هذا التوجه يبيّن أن هناك ماهو خفي ويدبر في الخفاء، وأن الظاهر لنا غير المخفي والمخطط له .. وأنت يا داعش -وفقاً للطرح الأمريكي – حبيبتنا إلا أنه يتحتم أن تتركي منطق حياة البداوة، وأن تعي درس الحضر حيث يقول المثل: “بحبك يا سواري قد معصمي ” .. فأنت حبيبتنا فيما يخص صراعك مع خصومنا وخصومك من شعوب المنطقة، إلا أنه فيما يخص مصالحنا فهذا معصمنا الذي يتجاوز حبك.

ومع تجاوز داعش الحد في استعراض القوة والاستيلاء على الأرض غرباً وشرقاً وتجاوز الحدود، وإطلاق الأمريكيين لحملات التهديد لداعش والتحذير والتهويل من خطرها، يتبيّن أن الأمريكان ليسوا جادين في حربهم على داعش، وإنما هم يتخذونها فزاعة لإخافة العرب من رجفة المشهد الداعشي، وهم في ثنايا تلك المحاولات لإقامة تحالف دولي لمحاربة داعش يسعون إلى خلق الذرائع للعودة إلى أرض العراق من شباك داعش، بعد أن خرجوا من بوابة العراق تحت ضغط المقاومة العراقية الوطنية.

 




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *