نوم الرجل مفتوح الفم يسبب الشخير وتسوس الأسنان

maxresdefault

هناك بعض العادات الغريبة التي يتسم بها الرجال أثناء النوم والتي من ضمنها النوم مفتوح الفم، ويرجع السبب في ذلك في الغالب إلى انسداد الأنف وعدم القدرة على التنفس، لذلك يلجأ الشخص إلى التنفس عن طريق الفم، ويكون لهذا العديد من التأثيرات السلبية على الصحة العامة والأسنان خاصة، بالإضافة إلى أنها تسبب الشخير، كذلك فهناك دراسات تتحدث عن علاقة ما بين التنفس بفم مفتوح دون انسداد الأنف، ومتلازمة انقطاع النفس أثناء النوم.

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أن من أهم أسباب حدوث “الشخير” هو النوم والفم مفتوح، كون أن حدوث ذلك يكون في أغلب الأحيان بسبب أن الجسم يكون في وضعية غير مريحة، فالشخير هو اهتزاز هياكل الجهاز التنفسي مما ينتج عنه صوت بسبب حركة الهواء التي تعرقلت أثناء التنفس خلال النوم، وقد يتفاقم الشخير ويصل إلى حد التوقف عن التنفس، ويحدث هذا بسبب تهيج في الجهاز التنفسي، كما أن النوم والفم مفتوح يعد أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالربو، لأن الهواء الذي يتم استنشاقه عن طريق الفم يذهب إلى الرئتين مباشرة دون أن يمر من الممرات الأنفية، والذي يؤدي إلى زيادة من الحساسية والإصابة بالربو، وتتكون رائحة الفم الكريهة نتيجة للنمو المفرط للبكتيريا في الفم، لأن الفم يصبح جافا بسبب التنفس عن طريقه، فيكون اللعاب قليلا، وبالتالي مكافحة البكتيريا تكون ضعيفة، وتؤكد الدراسة أن النوم والفم مفتوح يزيد من خطر تسوس الأسنان، خاصة في الجزء الخلفي من الأسنان.

2

وفي هذا الشأن، يشير د. محمد عبدالعليم، استشاري أنف وأذن وحنجرة، إلى أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى فتح الفم أثناء النوم، ويعتبر السبب الأكثر شيوعا هو وجود اللحمية في الأنف منذ الصغر، والتي تستمر حتى عمر متقدم من دون إزالتها، وهو ما يؤدي إلى إعاقة عملية التنفس أثناء النوم فيفتح الإنسان فمه بشكل غير إرادي، لأن الجسم يحاول التعويض عن ذلك الهواء الذي لا يستطيع الحصول عليه عن طريق الأنف لتجنب الاختناق، كذلك من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى فتح الفم أثناء النوم ارتخاء عضلات الفكين، وتنتج هذه الظاهرة من بعض أنواع الحساسية، وتضخم اللوزتين، وانسداد الجيوب الأنفية، مشيرا إلى أن الدراسات أكدت أن النوم والفم مفتوح أسوأ من المشروبات الغازية، لأن الهواء الذي يدخل إلى الفم أثناء النوم يساهم في تجفيفه، وبالتالي يزيل طبقة اللعاب الواقية والتي تحتوي على مواد طبيعية تقتل البكتيريا التي تفرز المواد الحمضية على الأسنان، مما يؤدي إلى تآكل وتسوس الأسنان وحدوث رائحة الفم.

ويضيف عبدالعليم: الأشخاص الذين يعانون من الزكام أو انسداد الجيوب الأنفية والحساسية يواجهون مشكلة النوم بفتح الفم أيضا بسبب عدم قدرة الجسم أن يحصل على كمية الأكسجين بطريقة صحيحة وبالكمية الطبيعية، كما أن البدانة لها عامل أيضا في حدوث هذه المشكلة لعدم القدرة على التنفس، حيث يقوم بعض الأشخاص الذين لديهم سمنة مفرطة بهذه الحركة تلقائيا بسبب ارتخاء عضلات الفك خاصة مع التقدم في العمر، مشيرا إلى أن النوم بهذه الطريقة يسبب الشعور بالتعب والإرهاق، وذلك لأن الجسم لا يتلقى كمية مناسبة من الأكسجين.

وعن طرق العلاج، يوضح أنه في حالة وجود لحمية في الأنف فالأمر يتطلب إجراء عملية بسيطة يتم إزالة اللحمية أو يتم كيّها، لافتا إلى أنها عملية بسيطة ولا تستغرق أكثر من نصف ساعة، ولا يحتاج المريض البقاء في المستشفى بعدها، أما في حالة كان السبب ارتخاء الفكين، فيمكن معالجتها عند طبيب الأسنان عن طريق إجراء عملية جراحية لإزالة الارتخاء، وبعدها لن يستطيع المريض تناول الطعام بسهولة إلا بعد مرور 24 ساعة على إجراء العملية.

وقد أوضحت دراسة طبية أجرتها جامعة أوتاجو النيوزيلاندية، أن المرضى المصابين بانقطاع التنفس أثناء النوم ومرضى الربو هما أكثر عرضة إلى التنفس عن طريق الفم أثناء الليل، وأن الأسنان الخلفية الأكثر تضررا، لأن الجزء الخلفي من الفم يتعرض إلى قدر أكبر من الهواء، وبالتالي يصبح أكثر جفافا.

وقالت الباحثة جوان تشوي: إن هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها التي تراقب باستمرار تغيرات درجة الحموضة داخل الفم في الأفراد الأصحاء على مدى عدة أيام، لافتة إلى أن نتائجنا تدعم فكرة أن التنفس من الفم يكون في الواقع عاملا مسببا لأمراض الأسنان مثل تآكل المينا والتسوس، موضحة أن الرجال هم الأكثرا تأثرا بهذه الأعراض، حيث أن ثلث الرجال الذين أجرى عليهم البحث، تنفسوا وهم نائمون ومقارنة بنسبة خمسة بالمئة فقط من النساء.

ولعلاج مشكلة جفاف الفم، يوضح د. هاني الناظر، أستاذ الأمراض الجلدية بالمركز القومي للبحوث، أن جفاف الشفاه ينتج عن قيام الشخص بالتنفس عن طريق الفم وليس الأنف أثناء النوم، حيث يدخل الهواء ويخرج من الشهيق والزفير، مما يؤدي إلى جفاف اللعاب وتختفي الرطوبة التي ترطب الشفاه، ومن هنا تحدث المشكلة وأعراضها، مشيرا إلى أن العلاج يكون عن طريق الدهان بمرطبات الشفاه، وأشهرها “زبدة الكاكاو” على مدار اليوم، ناصحا بها أيضا الأشخاص الطبيعيين خلال فترة الشتاء البارد التي قد يصاحبها جفاف الشفاه.

مى مجدى : وكالة الصحافة العربية




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *