50 لوحة فنية للملكة فريدة في مؤسسة الشموع

 

 1111111

القاهرة : المحرر الثقافي

 

 تستأنف مؤسسة الشموع للثقافة والفنون نشاطها في تنظيم المعارض التشكيلية لرموز الحركة التشكيلية في مصر والبلدان العربية والعالم بعد غياب استمر ثلاثة عشر عاما.

وسيتم الافتتاح في السابعة مساء الخميس الثاني عشر من يناير الجاري، بعرض خمسين لوحة للملكة فريدة تُعرض للمرة الأولى على الجمهور، كانت قد تركتها الملكة عقب وفاتها في ١٦ من أكتوبر/تشرين الأول ١٩٨٨، ونجت من الضياع، بعد المئة لوحة التي سُرقت منها في الولايات المتحدة الأميركية، وكذا فقدان العديد من لوحاتها في أماكن كثيرة من العالم، بسبب عدم استقرارها الحياتي.

وأشارت صديقتها الكاتبة الدكتورة لوتس عبدالكريم إلى الكثير الذي يخص الملكة فريدة كفنانة تشكيلية في كتابها “فريدة التاج والفن” الصادر حديثا عن الدار المصرية اللبنانية، والذي سيتم توقيعه ليلة الافتتاح بحضور ناشره محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب، والذي سيتحدث عن ظروف نشر الكتاب والصعوبات التي واجهته لنشر كتاب كهذا يقع في 500 صفحة من قطع كتب الفن الكبيرة، والذي يحاول أن يوثق لتجربة الملكة فريدة كفنانة.

كما سيتم افتتاح متحف الملكة فريدة الذي أسسته الدكتورة لوتس عبدالكريم، والذي يضم عددا من مقتنياتها وأشيائها الخاصة، وجواز سفرها وجواز سفر والدتها، وصورا شخصية، وتسجيلات سمعية وبصرية، ولوحات للملكة وعددا من البورتريهات لها التي رسمها فنانون مصريون وعالميون منهم: عبدالعال، محمد الطراوي، فريد فاضل، وعمرو الكفراوي وآخرون.

ويحتوي المتحف على مكتبة تضم الكتب التي صدرت عن الملكية بحيث تصل خلال النصف الأول من العام إلى 5 آلاف كتاب حول العائلة الملكية التي حكمت مصر، باللغات العربية والأجنبية بحيث تكون مرجعا للباحثين والدارسين.

ويحضر الافتتاح عدد من الأسرة المالكة تتقدمهم حفيدتها ياسمين الابنة الوحيدة للأميرة فريال، وهي زوجة علي شعراوي حفيد الرائدة هدى شعراوي.

كما يحضر الافتتاح عدد كبير من الكتَّاب والأدباء والسياسيين ورموز المجتمع، والدبلوماسيين والوزراء.

وقاعة الشموع التي أسستها سنة 1986 الدكتورة لوتس عبدالكريم مع الملكة فريدة ملكة مصر ، تعد من أقدم قاعات العرض الخاصة في مصر.

وستبدأ مؤسسة الشموع للثقافة والفنون نشاطها الفني والثقافي بدءا من شهر فبراير/شباط في تنظيم المعارض، وإقامة ندوة أسبوعية يتحدث فيها الكتَّاب والشعراء والمفكرون والفنانون، وإقامة حفلات لتوقيع الكتب الصادرة حديثا، وكذا تنظيم ورشات عمل للكتابة الروائية والقصصية والشعر والموسيقى والرسم.

وقالت الدكتورة لوتس عبدالكريم إن جاليري الشموع عرض لفنانين يمثلون شتى التيارات والاتجاهات الفنية في مقدمتهم: الملكة فريدة (5 من سبتمبر/أيلول 1921 – 16 من أكتوبر/تشرين الأول 1988)، منير كنعان، صلاح طاهر، صلاح عبدالكريم، صبري راغب، أحمد صبري، محمد صبري، حسين بيكار، جاذبية سري، فاروق حسني، حلمي التوني، مصطفى الرزَّاز، أحمد نوَّار، مريم عبدالعليم، عصمت داوستاشي، أحمد شيحة، عوض الشيمي، حسن محمد حسن، وفيق المنذر، عبدالعال، خميس شحاتة، صلاح عناني، نازلي مدكور، فريد فاضل، هدى مراد، حسن الشرق، رمضان سويلم، خضير البورسعيدي، عز الدين نجيب، محمد الطراوي، تاد، محمد الناصر، يسري القويضي، يسرية عبدالعزيز حسني، رجاء يوسف إدريس، الأميركية ستيفاني لارسن.

ومن المقرر أن تقام معارض مفتوحة للنحاتين في حديقة الجاليري التي تقع على 500 متر .

يقع جاليري الشموع في فيلا 12 شارع 150 بميدان الحرية في المعادي.




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *