رمضان في بلاد المسلمين.. زغاريد وحلوى وتكافل

 

 

 

تختلف الطقوس والاحتفالات بشهر رمضان المبارك من دولة إلى أخرى، بحسب العادات والتقاليد والموروث الثقافي لكل مجتمع، من زغاريد وطبول وزينات، إلى عبادات وقراءة قرآن وموائد الرحمن، وإن كانت تتفق في مجملها في الروحانيات والفرحة والسعادة بقدوم الشهر الفضيل.

تُعتبر المملكة المغربية أولى الدول العربية تجهييزاً لشهر رمضان، إذ يجهز المغاربة خلال شهر شعبان الحلوى، وعند ثبوت رؤية الهلال يتبادلون التهاني والحلوى بقولهم “عواشر مبروكة”، والمقصود بها مبارك صيامكم، ويتناول أهل المغرب طوال شهر رمضان أكلات أساسية مثل “الحريرة”، وهو حساء من الخضار والتوابل، بالإضافة إلى “الشباكية”، وهي حلوى من التراث المغربي، كما يُعتبر شرب الشاي المغربي عنصراً أساسياً في السهرات العائلية من الإفطار وحتى أذان الفجر.

أما الجزائريون ففي الأيام الأخيرة من شعبان يذهبون إلى الحمامات التقليدية، بهدف التطهّر والاستعداد لعبادات رمضان، ويدهنون المنازل بدهانات جديدة احتفاء بقدوم الشهر الفضيل، ولا تخلو مائدة الإفطار الجزائرية من “الجاري” وهو حساؤهم التقليدي، وفي ليلة القدر يبدأ الجزائريون في ختان أولادهم الذكور، بينما تنشغل الفتيات بتزيين البيوت وارتداء “كالكاراكو” اللباس التقليدي، والرسم بالحناء على الأيادي.

وبمجرد أن يعلن دار الإفتاء المصرية عن ثبوت رؤية هلال رمضان، يبدأ المصريون احتفالاتهم بالشهر الكريم بتعليق الزينات وإنارة الشوارع، وخروج الصبية للهو بالفوانيس، وتنتشر أفران ومحلات بيع الكنافة والقطائف، كذلك تنصب موائد الرحمن في الشوارع والميادين لإطعام الفقراء، وبعد الإفطار يخرج الآباء يصطحبون أبناءهم إلى المساجد لأداء صلاة التراويح.

وفي العاصمة الأردنية عمان يخرج مجموعات من الشباب بعد أن ينتصف الليل، حاملين معهم الطبول يقرعونها بطريقة غير منتظمة، ويصرخون بأعلى أصواتهم بكلمات غير مفهومة، في محاولة لمحاكاة تجربة “المسحراتي”، وإيقاظ المسلمين لتناول وجبة السحور، مشكّلين بذلك لوحة رمضانية خاصة بليالي عمان.

ويبدأ الإعداد لشهر رمضان في السودان بتجديد كل أواني الطهي، وإعداد العديد من المشروبات الخاصة بالسودان، ومنها شراب “الحلو مر” ويُسمّى أيضاً “الأبريه”، والتبلدي “القنقليز”، بالإضافة للمشروبات الرمضانية الأخرى مثل الكركديه، والعرديب وهو يشبه “التمر هندي”، وتشتهر المائدة السودانية في رمضان بأكلة العصيدة، التي تختلف عن أنواع العصيدة المعروفة في البلدان العربية.

وأكثر ما يميّز السودانيون الإفطار الجماعي، حيث تجتمع كل أسرة مع مَنْ بجوارها في إفطار جماعي في الشارع، ويقطعون الطريق على المارة بالإصرار على مشاركتهم في هذا الإفطار، في حالة من التواد والتراحم بين المسلمين.

ويطلق السوريون على العشر الأوائل من رمضان (المرق)؛ لانهماك الناس بالأكل وطعام رمضان وموائده المتنوّعة، حيث تهتم الأسرة الدمشقية بتقديم ما لذَّ وطاب من أصناف الطعام، والمرطبات المصنوعة من قمر الدين والزبيب، بالإضافة إلى المقبلات المختلفة التي يشتهر بها أهل الشام، مثل الحمص بالزيت أو السمنة وشوربة العدس، وتُعتبر الكنافة عنصراً أساسياً على الموائد السورية، بجانب البرازق والنهش، كما تظهر أرغفة المعروك وأنواع الخبز الأخرى، ويسمون العَشر الوُسْطَى من شهر رمضان “الخِرَق”، أيّ لشراء ثياب وكسوة العيد ولوازمه، حيث تكتظ الأسواق السورية بالمتسوقين، فتنار أضواؤها وتفتح أبوابها حتى وقت السحور، وفي العَشر الأواخر “صر الورق”، تنهمك النسوة بإعداد حلوى العيد من كعك وبسكويت، والمعمول المحشو بالجوز أو الفستق الحلبي.

وفي نابلس “جبل النار” يخرج الفلسطينيون قبل أيام من ثبوت رؤية هلال رمضان، موكب إخراج المدفع من مخزنه، وعلى طول سير هذا الموكب يسير الأطفال والشباب خلفه، حتى يصل إلى المكان المعدّ له، حيث يتم تنظيفه وإعداده استعداداً لعمله، طيلة الشهر المبارك وأيام عيد الفطر، ويتجمّع حوله الكبار والصغار يومياً حين انطلاقه احتفاء بشهر رمضان.

بينما يخرج سكان جزر القمر في الليلة الأولى من رمضان، حاملين المشاعل ويتجهون إلى السواحل، حيث ينعكس نور المشاعل على صفحة المياه، ويضربون بالطبول إعلاناً بقدوم رمضان، ويظل السهر حتى وقت السحور.

وفي تركيا تطلق الزغاريد عند ثبوت الرؤية، وتنثر العطور والمسك والعنبر وماء الورد على أعتاب البيوت والمساجد والحدائق طيلة أيام الشهر المبارك، وتتميّز تركيا بـ”محيا”، وهي احتفالية كبيرة تُقام في منطقة السلطان أحمد، حيث يُضاء حوالي 77 ألف مسجد منذ المغرب وحتى صلاة الفجر.

ويتناول الأتراك خلال شهر رمضان خبزاً خاصاً يطلقون عليه “بيدا”، ويبدأون الإفطار بتناول التمر أو الزيتون والجبن بأنواعه، وتنتشر صناعة الحلويات الرمضانية مثل الكنافة بالمكسرات، والجلاش والبقلاوة، ويقبل المسلمون الأتراك سواء من الرجال أو النساء أو الأطفال على صلاة التراويح بالمساجد.

ومن جانبهم، يعلن مسلمو ماليزيا عن قدوم شهر رمضان عن طريق القرع على الدفوف، وتنظف الشوارع الرئيسية والساحات العامة، وتعلّق الزينة والمصابيح الكهربائية في الشوارع والمساجد، وتطوف السيدات بالمنازل لقراءة القرآن ما بين الإفطار والسحور، ويرتدي الصبية ملابسهم الوطنية، فيضعون على رؤوسهم القبعات المستطيلة، في حين ترتدي الفتيات الحجاب الماليزي، وتفتح المساجد أبوابها طوال هذا الشهر في الليل والنهار ولا تغلق مطلقًا، ويظل البخور مشتعلاً فيها طوال أيام شهر رمضان.

ويصوم المسلمون في مدينة ريكيافيك الأيسلندية أطول نهار في العالم بمعدل 22 ساعة و34 دقيقة، في حين يصوم مسلمو مدينة أوشوايا الأرجنتينية أقل عدد ساعات مدته 8 ساعات و57 دقيقة فقط، وتُعتبر مصر هي أكثر الدول العربية في عدد ساعات الصوم لهذا العام، والتي تبلغ 16 ساعة.

وعن احتفالات المسلمين بشهر رمضان، يوضح د. صلاح الدين السيد أستاذ التاريخ الاسلامي بجامعة القاهرة، أن تلك الاحتفالات تمتزج في كل دولة بعاداتها وتقاليدها وموروثها الثقافي، وإن كانت تتفق في الفرح والسعادة وروحانيات رمضان من عبادات وقراءة القرآن، وهذا ما جعل تلك الاحتفالات تختلف من دولة إلى أخرى، لافتاً إلى أن الاحتفالات بشهر رمضان تُعتبر تراثاً وعادات يتوارثها الأجيال.

وعلى خلاف كل هذه الاحتفالات والفرحة برمضان في الدول العربية والإسلامية، يعاني المسلمون في بقاع عدة من العالم التضييق والاضطهاد، والذي وصل في الصين إلى إرغام أقلية “الإيغور” المسلمة على عدم الصوم، وإجبارهم على تناول الطعام والشراب في نهار رمضان، تحت ذريعة أن الامتناع عن الطعام والشراب طول مدة الصوم يضر بصحة الإنسان ويؤثر على العمل والإنتاج.

وتظل المعاناة الكبرى في بورما التي يعاني فيها المسلمون الاضطهاد والتعذيب والقتل من أجل التهجير القصري في واحدة من أبشع جرائم التطهير العرقي في العالم، وهو ما زادت وتيرته في شهر رمضان، حيث تقوم السلطات بالكشف على المسلمين ومَنْ يجده صائماً يتعرّض للتعذيب والانتهاك، والذي غالباً ما يؤدي إلى الموت.

وقد أدانت غالبية المؤسسات الإسلامية وعلى رأسها الأزهر الشريف تلك الجرائم والاضطهاد ضد المسلمين، ويقول د. أيمن الملط، الأستاذ بجامعة الأزهر: إن ما يحدث في بعض البلدان من منع المسلمين من الصوم يُعتبر اضطهاداً وتقييداً لحرية العقيدة، وحق الإنسان في الإيمان بما يريد، والتعبّد كيفما يشاء، منتقداً الصمت الدولي تجاه ما يحدث للمسلمين في بورما والإيغور، والقتل والتعذيب والتهجير القصري الذي يتعرّضون له.

خدمة ( وكالة الصحافة العربية )




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *