شوقي بدر يوسف وإطلالة مشهدية على الرواية الإفريقية

 

الراوية في إفريقيا تمثل الآن حالة من حالات الحضور اللافت بسبب تراكم منجزها، وتعاظم مكتبتها الخاصة، وظهور عدد من كتاب وكاتبات الرواية تركوا بصمة قوية في المشهد الروائي الإفريقي والعالمي، وهذا الحضور اللافت له أسبابه منذ أن تطور المجال السردي في القارة السمراء شكلا ومضمونا.

وفي كتابه ”الرواية الأفريقية .. إطلالة مشهدية” يؤكد مؤلفه الناقد شوقي بدر يوسف أن حركة الإحياء الأدبي الإفريقي تتميز في بدايتها بميزة طريفة، فقد بدأت إفريقيا أنتيلية (نسبة إلى جزر الأنتيل في البحر الكاريبي)، وكان أول عمل في هذا الأدب الأسود الجديد هو رواية باسم “باتو والا” كتبها رينيه مارون.

ويضيف قائلا: تحوي جميع الثقافات المعروفة في العالم بعض ثقافات كانت في الأصل شفاهية، ثم تحولت بعد ذلك إلى مدونات موثقة ومعروفة ومدونة، والشفاهي عند بعض القبائل الإفريقية له قوة الكلمة المنطوقة بتأثيرها الفاعل، والطاغي بحسب معتقدات هذه القبائل، لدرجة أن أفراد القبيلة يعتقدون أن نطق بعض الكلمات بطريقة معينة وفي وقت معين من الممكن أن يؤدي إلى الأذى والشلل في بعض الأحيان.

ويرى الكاتب، أن الفن الروائي في منجز نصوصه يعتمد على سوسيولوجيا الحياة، وحركة المجتمع في شتى مناحي حياته، فهي تصوغ في تراكم إبداعاتها مراحل تطوره، وتربط ارتباطا وثيقا بحركة المجتمع، والحراك الناجم عن ممارسات شخوص، والقضايا والإشكاليات التي يثيرها واقعه أيا كان دوره في الحياة. ولا شك أن الرواية في إفريقيا قد شهدت تطورا كبيرا طال البناء الفني لنصوصها، كما طال سوسيولوجيا مجتمعاتها المختلفة بسيل متراكم، ولافت من النصوص، عبرت وجسدت ملامح هذه المجتمعات.

وفي سياق مما سبق ذكره، يتناول المؤلف رواية “رحلة العم ما” للكاتب الجابوني جان ديفاسانيانا، والتي تجسد أعماق المجتمع الإفريقي بأساطيره وموروث خرافاته، والصراع الدائر دوما بين القديم والحديث، وبين الأسود والأبيض، وبين المدنية الحديثة والأنثربولوجي الإفريقي المتوارث عن الأجداد.

ويتحدث الكاتب عن هوية السرد الإفريقي، قائلا: تتبع هوية السرد الإفريقي من تقاليد الثقافة الشفاهية الممزوجة بروح الحياة، والتي كانت غنية لدى القبائل الزنجية المستمدة من الحكايات والسير والملاحم والأساطير المعينة بالهوية الإفريقية في صورتها المحلية.

ويؤكد شوقي بدر أن مجتمع همه المتعة، كهذا المجتمع الذي يصوره الأدب الجماهيري في الشرق الإفريقي تكون أمور الشراب والجنس وجمع المال هو الشغل الشاغل للناس، ويعتبر الكتابة عن الجنس في هذا الجانب من القارة بمثابة الرد على العدمية في منطقة كشرق إفريقيا، بمعنى أنه إذا لم يكن بين حياة الناس وموته شيء ذو معنى، فالجنس هو الوسيلة لإزجاء الوقت. ومهما يكن تفسير ذلك، فليس الأدب أن تملأ صفحات بمثل هذه الروايات بالجنس. فالأبطال في الروايات هم ذكور جناة، تقوم رجولتهم بقابلتيهم الجنسية العالية، وبكبر حجم أعضائهم، والنساء اللاتي يضاجعونهن، كما مر في رواية “ابن امرأة”.

وينقلنا الكاتب إلى الحديث عن الرواية الإفريقية واللغة، قائلا: أولا: اللغات واللهجات الإفريقية، ثانيا: الفرنسية الذي يعد الفن الروائي المكتوب بها هو الأسبق في الظهور في القارة الإفريقية. ويعد الكاتب كامارا لايي أول أديب أفريقي يكتب باللغة الفرنسية، كتب كامارا روايته الأولى “الطفل الأسود” 1953، وحصل بها على جائزة شارل فيبون الأدبية، وتُرجمت إلى عدد من اللغات.

ويذكر المؤلف: كتب أليكس لاجوما ثلاث روايات، كانت أولها “عشية في الليل”، “الجبل الثلاثي الخيوط”، “أرض الحجر” وإليكس لاجوما كاتب عاش مأساة شعبه كاملة، ويظهر هذا في رواية “أرض الحجر” هي عالم السجن في جنوب إفريقيا بما يموج فيه من الشخصيات، وبقايا الشخصيات من القتلة واللصوص وصغار المجرمين، وأبرياء كثيرون كان جرمهم أنهم لم يكونوا معهم “بطاقة مرور”.

ويتناول المؤلف الرواية الإفريقية التي تكتبها المرأة، قائلا: إن الرواية التي تكتبها المرأة في القارة الإفريقية – سواء داخل القارة أو خارجها – رواية متعددة الوجوه والأساليب والتوجهات. فترى الروايات الأنثوية تحمل داخلها جينات التمرد والبحث عن الحرية والذاتية والعامة، ففي رواية “بطل الأطلسي” للكاتبة السنغالية فاتو ديوم حول زيارة بطلة الرواية المواطنة سالي إلى نيوديور (الجزيرة السنغالية التي ولدت فيها)، وهي قيمة متكررة في الأدب الإفريقي على إطلاقه مبعثه الحنين والبحث عن الهوية والانتماء للأرض والإنسان. تقول الكاتبة: إنني أذهب إلى موطني كسائحة في بلدي، إذ إنني أصبحت (الآخر) بالنسبة للناس الذين أدعوهم عائلتي”.

وفي خاتمة الكتاب، يتطرق الكاتب إلى السيرة الذاتية والتاريخ في السرد الإفريقي، قائلا: إن السيرة الذاتية الإفريقية تتمتع بميزتين، فهي تاريخ شخص، وهي في نفس الوقت جنس أدبي له سماته الخاصة به، ويؤدي هذا الازدواج أحيانا إلى صعوبة تحديد القيمة الفعلية للسيرة الذاتية، ومن النماذج المهمة في مجال السيرة الذاتية للكتاب الأفارقة ما كتبه وول سونيكا في هذا المجال، ففي كتابه “مذكرات سجين”، والذي أطلق عليه اسم “الرجل الذي مات” يحكي وول سونيكا في هذه السيرة الذاتية سبب تسميته لمذكرات سجين بهذا الاسم المقتبس. وهو أمر محزن وممتع في نفس الوقت يقول سونيكا تحت عنوان “غير المعترف به”.

يذكر أن كتاب “الرواية الأفريقية .. إطلالة مشهدية ” للكاتب شوقي بدر يوسف، صدر عن وكالة الصحافة العربية (ناشرون) ، ويقع في نحو 212 صفحة من القطع المتوسط.

….

القاهرة : أيمن رفعت

ميدل ايست أونلاين

 




One thought on “شوقي بدر يوسف وإطلالة مشهدية على الرواية الإفريقية

  1. حازم

    ينقلنا الكاتب إلى الحديث عن الرواية الإفريقية واللغة، قائلا: أولا: اللغات واللهجات الإفريقية، ثانيا: الفرنسية الذي يعد الفن الروائي المكتوب بها هو الأسبق في الظهور في القارة الإفريقية. ويعد الكاتب كامارا لايي أول أديب أفريقي يكتب باللغة الفرنسية، كتب كامارا روايته الأولى “الطفل الأسود” 1953، وحصل بها على جائزة شارل فيبون الأدبية، وتُرجمت إلى عدد من اللغات.

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *