كاتبة يابانية تكشف سحر الحياة

 

أخذت الكاتبة والمبدعة ماري كوندو، على عاتقها، أخيرا، تبسيط وتنظيم منزلك حتى لو استدعى ذلك من الاستشارية المهووسة بالترتيب، تأليف ثلاثة كتب. وقد بدت شخصية كوندو في كتابيها «الترتيب سحر يغير حياتك» و«أطلق شرارة الفرح» شخصية كوميدية قهرية.

ولو لم تبدُ كذلك في الواقع، لظهرت كمصابة بالجنون المطبق بساقها المرفوعة وإمالة رأسها وإصبعها المتجه إلى الأعلى. وهي أشبه بشخصيةٍ كرتونية دبت فيها الحياة لتغدق علينا نعمة الترتيب.

وتطالعك كوندو في كتابها الجديد «قصة الترتيب التي ستغير حياتك»، بشخصية كوميدية واقعية، حيث تسرد الرواية التي نشرت أصلاً في اليابان، قصة امرأة خيالية فوضوية تدعى شياكي سوزوكي، مدمنة على العمل وتواجه الكارثة المطبخية التي يعج منزلها وشرفاتها بالقاذورات وتتراكم الأغراض على كل الأسطح.

وهي لا تجرؤ بسبب الفوضى، على دعوة أحد إلى بيتها على الرغم من أنها عازبة في التاسعة والعشرين من العمر فقط. ويحدث أن باغتها جارها الوسيم مرة وأتاها معرباً عن اعتراضه على مشهد القمامة على شرفتها فرأى شقتها وأصيب بالقرف والامتعاض.

وعادةً ما يكون أبطال قصص الفتيات المصورة خارقين وفوضويين، ويعود هذا بجانب منه إلى تصويرهم على أنهم أكثر تحبباً، ولجعلهم من جانب آخر خنوعين باحثين عن الحماية والاهتمام، لا سيما من قبل شبان وسيمين. ونتعلم من خلال هذه القصة المصورة بتوقيع من رسومات يوكو أوتوماتو الطرق التي أطلقت شياكي من خلالها العنان لنفسها. وقد أدركت أنها ما عادت تطهو طعامها ولا تستمتع بحياتها ولا تجد سبيلاً للمضي قدماً. وتتولى كوندو من هنا قضية شياكي على امتداد 185 صفحة، فترشدنا على طريقة الـ«كونماري»، بشأن كيفية تعلم قيمة الأشياء المحيطة بنا وبالتالي تقدير ذواتنا.

فاتن صبح

البيان

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *